النفط يرتفع وسط آمال بأثر اقتصادي محدود لتفشي فيروس كورونا

طباعة

ارتفعت أسعار النفط ، وزاد خام برنت للجلسة السابعة على التوالي وسط تفاؤل واسع النطاق في ظل تراجع حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في الصين لليوم الثاني ومخاوف بشأن المعروض بعد تحرك الولايات المتحدة لخفض إمدادات الخام الفنزويلي للسوق أكثر.

هذا وارتفع خام القياس العالمي برنت 51 سنتا أو 0.9 بالمئة إلى 58.26 دولار للبرميل بحلول الساعة 0732 بتوقيت جرينتش بينما زاد الخام الأمريكي 55 سنتا ما يعادل 1.1 بالمئة إلى 52.60 دولار للبرميل.

ولا زالت الصين، ثاني أكبر اقتصاد في العالم، تواجه صعوبات في استئناف الإنتاج الصناعي بعد فرض عزل على مدن وقيود سفر صارمة لاحتواء الفيروس الذي أودى حتى الآن بحياة أكثر من ألفي شخص، ولكن المستثمرين لا زالوا متفائلين بأن الاثر الاقتصادي لن يدوم طويلا.

وقالت وكالة التنصيف ستاندرد آند بورز إنها تتوقع أن يوجه الفيروس "ضربة على المدى القصير" للنمو الاقتصادي في الصين في الربع الأول.

وارتفع برنت نحو عشرة بالمئة منذ أن هوى في الأسبوع الماضي لأقل مستوى منذ بداية العام الجاري، ولقي أحدث دعم من قرار أمريكي أمس الثلاثاء بإدراج وحدة تجارة تابعة لشركة النفط الروسية روسنفت على قائمة سوداء وقالت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنها تقدم دعما ماليا لحكومة فنزيلا.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على روسنفت تريدينح ومقرها جنيف.

وتتلقى أسعار الخام أيضا الدعم من آمال بأن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاءها سيرفعون تخفيضات الإمدادات.

وتكبح ما تُعرف بمجموعة أوبك+ الإمدادات لدعم الأسعار تجتمع الشهر القادم لاتخاذ قرار بشأن الرد على تراجع في الطلب ناجم عن وباء فيروس كورونا.