مؤشر IHS ماركت: القطاع الخاص الألماني ينمو بوتيرة ثابتة في فبراير

طباعة

أظهر مسح للشركات أن القطاع الخاص الألماني نما بوتيرة ثابتة في فبراير/شباط إذ تباطأ نمو أنشطة الخدمات لكنه ظل يعوض ركودا متراجعا في قطاع التصنيع، على الرغم من أن تفشي فيروس كورونا ربما يشكل تهديدا للصادرات في المستقبل.

ونزلت القراءة الأولية لمؤشر IHS ماركت المجمع لمديري المشتريات، الذي يتتبع قطاعي الصناعات التحويلية والخدمات اللذين يشكلان معا ما يزيد عن ثلثي الاقتصاد، إلى 51.1 من 51.2 في الشهر السابق.

وتفوق القراءة متوسط التوقعات في استطلاع أجرته رويترز لآراء محللين توقعوا انخفاضا إلى 50.8.

وتراجع مؤشر فرعي يقيس النشاط في قطاع الخدمات إلى أدنى مستوى في شهرين عند 53.3 من 54.2 في الشهر السابق.

وقال فيل سميث الخبير الاقتصادي لدى آي.إتش.إس ماركت "المؤشرات من البيانات هي أن الطلب المحلي ما زال في وضع جيد، مع مواصلة أنشطة قطاع الخدمات الارتفاع على الرغم من تقارير بشأن انخفاض أعداد السائحين".

وتقدم مؤشر فرعي يتتبع قطاع الصناعات التحويلية إلى 47.8 من 45.3 في الشهر السابق. والقراءة المسجلة في فبراير شباط هي الأعلى منذ يناير كانون الثاني 2019. وتوقع محللون انخفاضا.

وأضاف سميث "حتى الآن، فإن الاضطراب الذي أصاب إنتاج قطاع التصنيع بسبب مشكلات الإمدادات محدود إلى حد ما، لكن تلك ما زالت الأيام الأولى لما من المحتمل أن يُشكل قصة طويلة".