أسهم أوروبا تهبط بفعل زيادة حالات كورونا وأرقام أميركية ضعيفة

طباعة

هبطت الأسهم الأوروبية، بعد بيانات تظهر تعثرا في النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة وبفعل ارتفاع في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا خارج الصين.

وتراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.5%، ليختم أسبوعا اتسم بالتقلبات على انخفاض 0.6% بعد مكاسب لأسبوعين.

وكان المؤشر الأوروبي الرئيسي صعد إلى مرتفعات قياسية في وقت سابق من الأسبوع بعد أن أشارت بيانات إلى انحسار طفيف لتفشي الفيروس، مما دعم التوقعات بأن الأزمة قد تنتهي في أبريل نيسان.

وقادت أسهم قطاع السيارات الخسائر، إذ فقدت 1.9% في أسوأ جلسة لها في أربعة أسابيع.

وتراجع المؤشر الرئيسي لبورصة فرانكفورت، الغني بأسهم شركات صناعة السيارات والشاحنات، 0.6%.

وتضرر قطاع الطاقة من هبوط في أسعار النفط.

وعلى صعيد شركات التكنولوجيا، خسر سهم شركة البرمجيات ساب 1.3%، في حين نزلت أسهم إيه.إم.إس وإس.تي مايكرو-إلكترونيكس وإيه.إس.إم.إل لصناعة الرقائق أكثر من 0.9 بالمئة.

وتراجع سهم مجموعة بوربري البريطانية للمنتجات الفاخرة 2.6%، بعد أن خفضت جيفريز هدفها لسعر السهم، قائلة إنها أحد أكثر العلامات التجارية انكشافا على تفشي فيروس كورونا.