وول ستريت تهبط للجلسة الثانية وسط مخاوف من تفشي كورونا

طباعة

واصلت الأسهم الأميركية هبوطها للجلسة الثانية على التوالي، وسط مخاوف من انتشار فيروس كورونا، كما تراجعت عوائد سندات الخزانة الأميركية لأدنى مستوى لها على الاطلاق، مما أجج المخاوف من حدوث تباطؤ في الاقتصاد العالمي.

وكان نائب رئيس الفدرالي ريتشارد كلاريدا، قد صرح أنه من السابق لأوانه معرفة تأثير فيروس كورونا على النمو الاقتصادي الاميركي، مشيرا إلى أن أعضاء الفدرالي يرون أن الفيروس يشكل تهديدا كبيرا على النمو، ولكن مدى ذلك غير معلوم حتى الآن.

وهبط داو بأكثر من 870 نقطة بما يعادل 3.1%إلى 27082 نقطة، وتراجع ستاندرد اند بورز 97 نقطة أو 3.4% ليسجل 3128 نقطة، وانخفض المؤشر ناسداك المجمع 256 نقطة أو 2.8% إلى 8965 نقطة.