النفط يصعد بفعل المخزونات الأميركية وكورونا يحد من المكاسب

طباعة

ارتفعت أسعار النفط بعد أن زادت مخزونات الخام الأميركية دون المتوقع وهبطت مخزونات البنزين، لكن تسجيل المئات من حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا في دول آسيوية وأوروبية وشرق أوسطية منتجة للنفط حد من المكاسب.

وصعد خام برنت 12 سنتا إلى 55.07 دولار للبرميل، بينما زاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 33 سنتا إلى 50.23 دولار للبرميل.

وقالت إدارة معلومات الطاقة إن مخزونات الولايات المتحدة من النفط الخام ارتفعت 452 ألف برميل للأسبوع المنتهي في 21 فبراير/شباط إلى 443.3 مليون برميل، مقارنة مع توقع المحللين في استطلاع أجرته رويترز أن تزيد مليوني برميل، بينما هبطت مخزونات البنزين ونواتج التقطير.

وقال رايان كوب، سمسار السلع الأولية لدى سي.إتش.إس هيدجنج، "أسواق الطاقة تجاوبت على نحو إيجابي مع الزيادة الأقل من المتوقع.. لكن، فيروس كورونا هوى بمعنويات السوق إلى الحضيض".

وتصاعدت المخاوف من جائحة فيروسية بينما تكافح السلطات في أنحاء العالم لمنع انتشار كورونا الذي اكتشف في حوالي 30 دولة.

وهبطت الأسهم العالمية للجلسة الخامسة على التوالي اليوم، بينما عاد الذهب، وهو ملاذ آمن، للارتفاع صوب أعلى مستوياته في سبع سنوات، وقبعت عوائد السندات الأميركية قرب مستويات قياسية منخفضة بعد أن حذرت حكومات وسلطات صحية من جائحة محتملة بسبب فيروس كورونا.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه سيعقد مؤتمرا صحفيا بخصوص كورونا اليوم.

وخفض غولدمان ساكس توقعاته لنمو الطلب على النفط في 2020 إلى 600 ألف برميل يوميا من 1.2 مليون برميل يوميا، وقلص توقعاته لسعر خام برنت إلى ستين دولارا للبرميل من 63 دولارا.

وتدعمت أسعار النفط أيضا بآمال تعميق تخفيضات الإنتاج من منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفائها، مثل روسيا، في إطار تحالف أوبك+.

ومن المقرر أن تجتمع أوبك+ في فيينا يومي الخامس والسادس من مارس/آذار.