Amundi تتحول "للحذر" تجاه الأسهم الأوروبية والأميركية بفعل فيروس كورونا

طباعة

قالت Amundi لإدارة الأصول إنها أصبحت "أكثر حذرا" تجاه الأسهم الأوروبية والأميركية وتحولت إلى موقف "محايد" إزاء أسهم الأسواق الناشئة في ظل موجة البيع الراهنة بفعل اتساع نطاق تفشي فيروس كورونا.

وقال باسكال بلانك الرئيس التنفيذي لأموندي التي تدير أصولا بقيمة 1.7 تريليون دولار "الخطر الرئيسي الآن هو انحسار حالة الرضا التي ظهرت مؤخرا في السوق (الأصول عالية المخاطر بلغت ارتفاعات تاريخية في فبراير شباط) ولنشاط الذي قد يتحول إلى رد فعل مفرط".

وقال في مذكرة سُلمت يوم الخميس "في المدى القصير، بعض عمليات جني الأرباح وخفض المخاطر وزيادة التحوط مضمونة".

وواصلت الأسهم العالمية تراجعها يوم الخميس، إذ خسرت أكثر من ثلاثة تريليونات من قيمتها السوقية هذا الأسبوع فحسب مع إقبال المستثمرين على أصول الملاذ الآمن مثل السندات والذهب.

لكن Amundi قالت إنه بمجرد انحسار تنامي المخاطر المرتبطة بالفيروس، ستكون الأسهم المرتبطة بالدورة الاقتصادية خاصة في أوروبا وأسهم الأسواق الناشئة التي تركز على الداخل وعملات الاقتصادات الناشئة وبعض السندات ذات العائد الأعلى في الدول النامية وإيطاليا مستعدة للتعافي.