"اوراسكوم للاتصالات" تطلق خدمة "الكابل البحري" لزيادة سرعة التراسل بين ايا وافريقيا واوروبا

طباعة
اطلقت شركة أوراسكوم للاتصالات والإعلام والتكنولوجيا خدمة الكابل البحري لشركة مينا للكابلات البحرية ليربط ثلاث قارات (أوروبا وأفريقيا وآسيا)، ماراً بالبحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر والمحيط الهندي، وقد أرسلت شركة مينا للكابلات البحرية إخطاراً إلى هيئة تنظيم الاتصالات المصرية يفيد أن الكابل البحري يعمل الآن بكامل طاقته. الجدير بالذكر أن كابل مينا في المرحلة الأولى لتشغيله يمتد على مسافة 8800 كيلو متر ليربط ما بين إيطاليا والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والهند ماراً بمصر، مع إمكانية التوسع من خلال نقاط إنزال إضافية في كلٍ من شرق أفريقيا وشرق البحر الأبيض المتوسط. وحالياً يقوم الكابل بخدمة السعات التراسلية لكبار مشغلى خدمات الاتصالات في أوروبا والمملكة العربية السعودية وسلطنة عمان والهند بينما تصل الخدمة لدول مجلس التعاون الخليجي، وجنوب آسيا من خلال شركاء شركة مينا للكابلات البحرية. كما تشمل خطط توسع الشركة خدمة الشرق الأقصى من خلال عقد شراكات مع الكابلات البحرية الدولية الأخرى. تتميز خدمات الاتصال التي تقدمها شركة مينا للكابلات البحرية بأعلي سرعة تراسل بين جنوب آسيا وأوروبا والشرق الأوسط بالمقارنة بالكابلات المنافسة لها وذلك باعتمادها على أحدث التقنيات التي تصل لـ 100جيجابايت في الثانية (100 Gbps).  علاوةً على ذلك، فإن كابل مينا هو أول كابل بحري خاص يربط بين القارات الثلاث، مما يعطيه مزايا المرونة والسرعة في اتخاذ القرار لشركة مينا بالمقارنة بالمشغلين الآخرين في هذه الصناعة.