الذهب يتراجع مع التدافع صوب السيولة وقوة الدولار تتجاوز التحفيز

طباعة

انخفضت أسعار الذهب الاثنين إذ يكدس المستثمرون السيولة، في الوقت الذي يؤدي فيه ارتفاع عدد حالات العزل على مستوى الدول بسبب فيروس كورونا إلى تهديد إجراءات التحفيز التي ينفذها عدد من البنوك المركزية لمكافحة الضرر الاقتصادي للوباء.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.6 بالمئة إلى 1488.35 دولار للأوقية، بعد أن صعد 3.1 بالمئة في الجلسة السابقة بفضل موجة من التحفيز.

وصعدت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.5 بالمئة إلى 1491.70 دولار.

وتراجعت الأسهم الآسيوية في الوقت الذي يهدد فيه التيار المتصاعد لعمليات العزل بإرباك الجهود المحمومة لصانعي السياسات لتخفيف أثر ركود عالمي عميق على الأرجح.

وقال ستيفن إينس كبير خبراء استراتيجيات السوق لدى شركة أكسي كورب للخدمات المالية إن ثمة مبعث قلق آخر وهو احتمال أن تبيع البنوك المركزية الذهب لتشتري الدولار مع مواصلة العملة الأمريكية الارتفاع.

واستقر الدولار قرب أعلى مستوى في ثلاث سنوات مقابل العملات الرئيسية إذ أدت انخفاضات جديدة في الأسهم العالمية ومخاوف بشأن شح السيولة في ظل تفاقم الأزمة إلى تسارع التدافع صوب النقد.

وواصل مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) تنفيذ دعم طارئ يوم الجمعة في الوقت الذي يحسن فيه جهودا مع بقية البنوك المركزية لتخفيف أزمة التمويل الدولاري عالميا.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.1 بالمئة إلى 1643.24 دولار، وقفز البلاتين 1.1 بالمئة إلى 617.86 دولار وتراجعت الفضة 0.5 بالمئة إلى 12.52 دولار.