"جينيل انرجي" تبرم اتفاقا لتطوير حقلي غاز في كردستان العراق

طباعة
وقعت جينيل انرجي اتفاقية مع حكومة اقليم كردستان العراق لتطوير حقلي نفط ضخمين يمكن أن يمدا تركيا بالغاز اعتبارا من شتاء 2017-2018. ويقدر المحللون قيمة حقلي ميران وبينا باوي -اللذين تبلغ احتياطياتها معا 11.4 تريليون قدم مكعبة- عند نحو 2.6 مليار دولار ومن المتوقع أن يساعدا كردستان العراق على الوفاء باتفاق لتصدير الغاز وقعه الاقليم مع تركيا العام الماضي. وقال المدير المالي لجينيل جوليان ميذريل: "هذا موردعلى مستوى عالمي والسوق تبحث عن الثقة في أن بمقدورنا التوصل الى تعاقد مع حكومة اقليم كردستان لتطوير هذه الأصول." حسب ما ذكرته وكالة رويترز. وتمتلك جينيل أحد منتجي النفط الرئيسيين في كردستان العراق حقل ميران بالكامل واتفقت على شراء النسبة المتبقية من بينا باوي وهي 36% والتي تملكها شركة "أو.م.في" النمساوية مقابل 150 مليون دولار. وقالت جينيل المدرجة في بورصة لندن إنها تتوقع دخلا مستقرا من عملياتها في قطاعي النفط والغاز في كردستان في الربع الأول من 2015 إذ أن حكومة كردستان العراق لا تزال مدينة لها بنحو 150 مليون دولار عن صادرات نفطية في نهاية سبتمبر.