موديز: صناديق التقاعد العامة الأميركية تواجه خسائر بتريليون دولار

طباعة

قالت موديز إن انهيار السوق والتداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا أفضت إلى خسائر استثمارية بنحو تريليون دولار لصناديق التقاعد العامة الأميركية.

وقالت وكالة التصنيفات الائتمانية إن الصناديق تواجه خسائر استثمارية بنحو 21 بالمئة في المتوسط للسنة المالية التي تنتهي في 30 يونيو/حزيران، بناء على وضع مؤشرات الأسواق في 20 مارس/آذار.

ونال انتشار كوفيد-19، المرض الذي يسببه الفيروس، والإغلاقات العامة التي أعلنتها الحكومة بعدد من الولايات من أسواق الأسهم، حيث محا المؤشر داو جونز الصناعي مكاسب ثلاث سنوات في شهر واحد.

وقال توم آرون، نائب رئيس موديز، في بيان "ما لم يحدث انتعاش درامي لأسواق الاستثمار، فإن خسائر استثمارات التقاعد في 2020 ستكون نقطة تحول مهمة."

وبحسب موديز، ما لم يجر تعويض خسائر الاستثمار، فإن الحكومات قد تواجه زيادة بنحو 60 بالمئة في مساهمات التقاعد للسنة المالية 2021 من أجل الحيلولة دون تنامي الالتزامات غير الممولة.