أسعار النفط تهبط أكثر من دولار بفعل طلب ضعيف يغطي على آمال التحفيز

طباعة

هبطت أسعار النفط أكثر من دولار للبرميل الخميس 26 مارس مع تراجع الطلب العالمي على الوقود بفعل عدد متنام من القيود على السفر المرتبطة بفيروس كورونا، وهو ما يلقي بظلال على توقعات بأن حزمة تحفيز أمريكية بقيمة تريليوني دولار ستدعم النشاط الاقتصادي.
وقال رئيس وكالة الطاقة الدولية إن الطلب على النفط حول العالم قد يهبط بما يصل إلى 20 مليون برميل يوميا، أو 20 بالمئة من مجمل الطلب، مع صدور أوامر إلى ثلاثة مليارات شخص حول العالم للبقاء في منازلهم بسبب تفشي فيروس كورونا.
وأنهت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط جلسة التداول منخفضة 1.89 دولار، أو 7.7%، لتسجل عند التسوية 22.60 دولار للبرميل.
وتراجعت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 1.05 دولار، أو 3.8%، لتبلغ عند التسوية 26.34 دولار للبرميل.
وبلغت خسائر الخامين القياسيين كلاهما منذ بداية العام حوالي 60%.
وتضررت أسواق الخام بشدة من الصدمتين المزدوجتين المتمثلتين في وباء فيروس كورونا وقفزة في الإمدادات من السعودية وروسيا بعد أن فشل البلدان في التوصل إلى اتفاقية لتقييد المعروض. وخسرت الأسعار حوالي نصف قيمتها في مارس آذار.
وكانت خسائر عقود الخام الأمريكي أكبر بشكل ملحوظ من خام برنت في جلسة اليوم. وألغت وزارة الطاقة الأمريكية خطة لشراء نفط خام محلي للاحتياطي البترولي الاستراتيجي للبلاد بعدما لم يقدم الكونجرس  تمويلا لتلك المشتريات.
وانهيار اتفاقية خفض الإمدادات بين منظمة البلدان المصدرة للبترول ومنتجين آخرين في مقدمتهم روسيا، والذين يشكلون المجموعة المعروفة باسم أوبك+، من المنتظر أن يزيد المعروض من الخام. وتخطط السعودية لتصدير أكثر من عشرة ملايين برميل يوميا اعتبارا من مايو أيار.