الأسهم الأوروبية ترتفع لكنها بصدد تسجيل أسوأ أداء فصلي منذ 2002

طباعة

ارتفعت الأسهم الأوروبية الثلاثاء 31 مارس بفضل مشتريات للمستثمرين في القطاعات الدفاعية مع انتظار مؤشرات أخرى على أن الاقتصاد يستطيع تجاوز تداعيات توقف الأنشطة عالميا تقريبا لاحتواء تفشي وباء فيروس كورونا.
وارتفع المؤشر Stoxx600 للأسهم الأوروبية بنسبة 1.1% وأضافت الأسهم العقارية وأسهم المرافق والاتصالات التي عادة ما تُعد مستقرة في أوقات الاضطراب الشديد، ما بين 0.9 و1.5%.
ورغم ذلك، يتجه المؤشر صوب اختتام أسوأ أداء فصلي منذ عام 2002 إذ أن ثقة المستثمرين أبعد ما تكون عن الاستقرار وسط تراجع حاد محا أكثر من ثلاثة تريليونات دولار من قيمة الشركات الأوروبية فيما يزيد قليلا عن شهر.
وكان سهم هالوفريش نقطة مضيئة إذ قفز 12% بعدما توقعت شركة توصيل الوجبات الألمانية أن تتجاوز إيرادات الربع الأول تقديرات السوق.