النفط يسجل أكبر زيادة أسبوعية بالنسبة المئوية في تاريخه

طباعة

قفزت العقود الآجلة للنفط لثاني جلسة على التوالي اليوم الجمعة وسجلت عقود الخام الأميركي وخام برنت كليهما أكبر مكاسبهما من حيث النسبة المئوية منذ بدء تداول عقود الخامين القياسيين، بفضل آمال بأن اتفاقا عالميا لخفض الإمدادات حول العالم قد يتم التوصل إليه  الأسبوع القادم.

وفي جلسة الخميس، سجل النفط أكبر قفزة ليوم واحد في تاريخ أسواق الخام بفعل احتمالات خفض في المعروض يعادل ما يتراوح بين 10 بالمئة إلى 15 بالمئة من الطلب العالمي.


وجاء هذا التعافي الحاد من أسابيع من الخسائر بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن روسيا والسعودية ستتفاوضان لإنهاء حرب أسعار دفعت أسعار الخام الشهر الماضي للهبوط بأكثر من النصف.

وقال ترامب أيضا إن الولايات المتحدة لم توافق على خفض انتاجها.

واستمر صعود الأسعار اليوم الجمعة وقفزت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت 4.17 دولار، أو 13.9 في المئة، لتسجل عند التسوية 34.11 دولار للبرميل.

وكانت عقود برنت قفزت بما يصل إلى 47 بالمئة أمس الخميس، مسجلة أعلى مكاسب من حيث النسبة المئوية أثناء التعاملات في يوم واحد، قبل أن تغلق مرتفعة 21 بالمئة.

وتنهي عقود برنت الأسبوع مرتفعة 36.8 بالمئة، وهى أكبر مكاسبها الأسبوعية من حيث النسبة المئوية في تاريخ عقود خام القياسي العالمي.

وأنهت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط جلسة التداول مرتفعة، 3.02 دولار أو 11.93 بالمئة لتسجل عند التسوية 28.34 دولار للبرميل.

وتنهي عقود الخام الأمريكي الأسبوع على مكاسب قدرها 31.8 بالمئة، هى أيضا أكبر مكاسبها الأسبوعية على الإطلاق.

ومن المقرر أن تعقد منظمة أوبك اجتماعا طارئا يوم الاثنين، تقوده السعودية، حيث قد يتم الاتفاق على تخفيضات تعادل 10 في المئة من الإمدادات العالمية أو حوالي 10 مليون برميل يوميا.

وقال فاتح بيرول المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية إنه حتى إذا خفضت مجموعة أوبك+ الإمدادات بمقدار عشرة ملايين برميل  يوميا فإن مخزونات النفط العالمية ستزيد بواقع 15 مليون برميل يوميا في الربع الثاني من العام.