رئيس الفدرالي تحدث مع ترامب بينما كان المركزي الأميركي يستعد لمواجهة خطر فيروس كورونا

طباعة

أظهرت وثيقة اليوم الجمعة أن رئيس مجلس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول أجرى محادثتين هاتفيتين لم يكشف عنهما في السابق مع الرئيس دونالد ترامب في فبراير شباط،إحداهما كانت في الأسبوع الأخير من الشهر، عندما أصبح واضحا بشكل أكبر أن فيروس كورونا من المرجح أن يكون له أكثر تأثير عابر على الاقتصاد الأميركي.

وتحدث الرجلان لنصف ساعة في السابع من فبراير شباط ثم مرة أخرى في السادس والعشرين من الشهر.

وبعد يومين نشر باول بيانا يعترف بمخاطر متزايدة ناتجة عن فيروس كورونا ويعد بأن البنك المركزي الأميركي سيتصرف بما تقتضيه الظروف لدعم الاقتصاد.

وأجرى مجلس الاحتياطي الاتحادي خفضا طارئا لأسعار الفائدة في الثالث من مارس آذار.