ضجيج نيويورك يتلاشى في وسط جائحة كورونا

طباعة

نيويورك المدينة التي لا تنام على فراش المرض،  آلاف من رجالها ونسائها وأطفالها طريحوا أسرة المستشفيات مع تفشي فيروس كورونا على نطاق واسع في ما باتت بؤرة انتشار الوباء بالولايات المتحدة.

 قبلة المال والأعمال بالعالم تفقد ضجيجها، جرس التداول الشهير في "وول ستريت" يتوقف عن الرنين مع إغلاق بورصة نيويورك لأبوابها مع الاقتصار على عمليات التداول الإلكترونية.

أغلقت المتاحف والمسارح والمكتبات والمدارس وهجرت الساحات العامة التي كانت تزدحم عادة بالسياح وخلت المطاعم من زائريها وتلاشت الأصوات رويدا رويدا في مدينة اشتهرت شوارعها يوما ما بالضجيج الناجم عن أبواق المزامير التي كانت تصدع بها المدينة ليل نهار.

حتى النمور في نيويورك لم تسلم من كورونا مع إعلان حديقة حيوان برونكس عن إصابة أنثى نمر بالفيروس القاتل.

لا شيء في نيويورك لم يسلم من القاتل الخفي في انتظار انتصار المدينة الكبيرة على كورونا فمدن مثل نيويورك قد تمرض لكنها لا تموت.