إلى أين تتجه أسعار النفط في أسبوع اجتماع أوبك+؟

طباعة

حالة من الترقب تسيطر على أسواق النفط العالمية في انتظار ما سيسفر عنه اجتماع كبار المنتجين داخل أوبك وخارجها لوقف تهاوي الأسعار بعد انهيار الاتفاق في وقت سابق من الشهر الماضي مع تسجيل أسعار الخام لأدنى مستوياتها في نحو 18 عاما.

 وتنفست الأسواق الصعداء في نهاية الأسبوع الماضي بعد دعوة السعودية لاجتماع عاجل لدعم الأسعار بين كبار المنتجين لكن حالة من الشد والجذب بين الرياض وموسكو ينتظر أن تلقي بأوضاعها على السوق حتى موعد الاجتماع يوم الخميس المقبل.

 للمرة الأولى في تاريخها  ترجيء أرامكو الإعلان عن أسعار بيع خاماتها لشهر مايو في انتظار ما سيتمخض عنه الاجتماع وهل سيتم التوصل إلى اتفاق أم لا، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز عن مصادر على إطلاع بالأمر.

 وعادة ما تصدر عادة أسعار البيع الرسمية بحلول الخامس من كل شهر، والتي تتحدد على أساسها أسعار الخامات الإيرانية والكويتية والعراقية وتؤثر على أكثر من 12 مليون برميل يوميا من النفط المتجه إلى آسيا.

 10 ملايين برميل هو الخفض المتوقع في الإنتاج حال التوصل إلى اتفاق ولكنه الأمر الذي سيتطلب أيضا مشاركة كبار منتجين آخرين في وقت يلقي به هبوط أسعار الخام بظلاله على اقتصادات الدول النفطية الكبرى الأخرآ على غرار النرويج التي قالت إنها على استعداد لخفض الإنتاج لدعم الأسعار.

حرب أسعار وجائحة كورونا وانخفاض حاد في الطلب بفعل إجراءات  الحظر التي تفرضها البلدان حول العالم أمور كلها تلقي بظلالها على أسعار الخام وتضغط عليه بشدة منذ مطلع العام الجاري بالإضافة إلى غيوم ملبدة في مشهد الاقتصاد العالمي فكيف ستنتهي الأزمة؟