أسهم أوروبا عند أعلى مستوى في شهر بفضل آمال في انحسار أزمة فيروس كورونا

طباعة

ارتفعت الأسهم الأوروبية للجلسة الثانية على التوالي اليوم الثلاثاء مع تركيز المستثمرين على مؤشرات أولية على أن جائحة فيروس كورونا قد تكون في انحسار.

وبعد أن صعد بما يصل إلى 3.3 بالمئة أثناء الجلسة، أغلق المؤشر ستوكس 600 الأوروبي مرتفعا 1.9 بالمئة عند أعلى مستوى له في حوالي شهر.

وقادت الأسهم الألمانية الصعود، بمكاسب بلغت 2.8 بالمئة، في حين ربح كل من مؤشري الأسهم الإسبانية والأسهم الإيطالية أكثر من اثنين بالمئة على خلفية تباطؤ عدد حالات الإصابة المسجلة الجديدة في البلدين والمناطق الأشد تضررا في الولايات المتحدة.

وكانت أسهم السفر والترفيه الأفضل أداء بدعم من قفزة ضخمة بلغت 49 بالمئة لسهم سينيورلد بعد أن قالت الشركة إنها في محادثات مع بنوك من أجل ما تحتاجه من سيولة، إذ أنها اضطرت، في ظل الأوامر الصارمة لملازمة المنازل، إلى إغلاق جميع دورها السينمائية البالغ عددها 787 في عشر دول.

وجاء السهم أيضا في مقدمة الرابحين بين الأسهم المدرجة في المؤشر القياسي الأوروبي.

وسجل المؤشر ستوكس 600 مكاسب بلغت أكثر من 22 بالمئة منذ أن هوى إلى أدنى مستوياته في ثماني سنوات في مارس آذار، مما يشير فنيا إلى سوق ذات اتجاه صعودي، لكنه يبقى منخفضا 24 في المئة عن مستواه القياسي المرتفع الذي سجله في فبراير شباط قبل أن يؤدي الانتشار العالمي لفيروس كورونا إلى تعليق فعلي للنشاط الاقتصادي.