بنك الاستثمار الأوروبي يعلن عن مبادرة بـ 5.2 مليار يورو لدعم الدول من خارج أوروبا في مواجهة كورونا

طباعة

أعلنت مجموعة بنك الاستثمار الأوروبي عن مبادرة لتوفير 5.2 مليار يورو تمويلا إضافيا للدول غير الأوروبية خلال الأشهر القادمة في إطار مواجهتها للآثار الإقتصادية المترتبة علي انتشار وباء الفيروس كورونا.

وتتركز المبادرة في تعزيز الإستثمارات الضرورية في قطاع الصحة ودعم القطاع الخاص في اكثر من 100 دولة حول العالم وذلك بدعم وضمانات من ميزانية الإتحاد الأوروبي. ويتم توفير التمويل وفقا لحجم وطبيعة التحديات الصحية والاقتصادية المحددة علي المستوي المحلي لهذه الدول.
 
وتساهم المبادرة في الدعم الفوري والسريع للحفاظ علي الوظائف الحالية وضمان نشاط القطاعات الإقتصادية الأكثر تعرضًا للتأثير الاقتصادي والاجتماعي بسبب إنتشار فيروس الكورونا. وسوف يتبع ذلك تمويلا إضافيا طويل الأجل لقطاع الصحة والقطاع الخاص وفقا للحاجة.
 
وصرح السيد فيرنر هوير رئيس بنك الإستثمار الأوروبي  " إن وباء الكورونا COVID-19 يضرب العديد من دول العالم وسيكون له عواقب اقتصادية عميقة في جميع أنحاء العالم. سيفقد اعداد كبيرة من الناس وظائفهم وسبل عيشهم. وستدمر هذه الأزمة شبكات ريادة الأعمال وتفاقم ضائقة الديون خاصة في الدول النامية. ونحن بحاجة ماسة لإظهار أن أوروبا موجودة عندما يحتاج اليها شركائها."
 
وأضاف رئيس بنك الإستثمار الأوروبي " كجزء من فريق أوروبا ، سيقوم بنك الاتحاد الأوروبي في الأسابيع القادمة بتحديد ودعم الاستثمارات في مجالات الصحة ودعم القطاع الخاص خارج الاتحاد الأوروبي. وسنعمل في إطار شراكة وثيقة مع المفوضية الأوروبية والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلي مؤسسات تمويل التنمية الأوروبية والمؤسسات المالية المتعددة الأطراف الأخرى وذلك لضمان قدرة شركائنا  من القطاعين العام والخاص على الوصول بشكل أفضل إلى التمويل الضروري واللازم لمواجهة الصدمة الناتجة عن الفيروس ".