البيان الختامي لاجتماع وزراء الطاقة لمجموعة العشرين: الآثار المترتبة على أسواق الطاقة تؤدي إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية وتعميق التنمية المستدامة

طباعة
أصدر وزراء الطاقة بدول مجموعة العشرين في ختام اجتماعهم الاستثنائي الذي عقد أمس الجمعة بياناً ختامياً جيث قالو فيه إنّ الآثار المترتبة على أسواق الطاقة تؤدي إلى تفاقم الأزمة الاقتصادية العالمية وتعيق التنمية المستدامة.
 
كما أضاف البيان أن وزراء الطاقة اتفقو على أن ضمان استقرار أسواق الطاقة وتوفير طاقة آمنة وميسورة التكلفة هي عوامل رئيسية لضمان صحة جميع الدول وسلامتها وقدرتها على التكيّف خلال مراحل الاستجابة لهذه الأزمة والتعافي منها.
 
وأكدوا في البيان الختامي استخدام جميع أدوات السياسات المتاحة للحفاظ على استقرار السوق وضمان استمرار قطاع الطاقة في تقديم مساهمةٍ كاملةٍ وفعالةٍ للتغلب على فيروس كورونا المستجد والعمل على تحقيق التعافي العالمي في الخطوة المقبلة.

هذا وتعهد وزاء الطاقة بالعمل سويةً بروح التضامن لاتخاذ إجراءات فورية وملموسة لمعالجة هذه القضايا الملحة والتي تأتي في وقت نواجه فيه حالةً طارئةً غير مسبوقة على المستوى الدولي.

ولمواجهة هذه التحديات، فإننا نلتزم باتخاذ جميع التدابير اللازمة والفورية لضمان استقرار أسواق الطاقة.

وننوه الوزراء في البيات الختامي بالتزام بعض الجهات المنتجة من أجل تحقيق استقرار أسواق الطاقة، وأهمية التعاون الدولي في ضمان تحقيق المرونة في نظم الطاقة.