ألمانيا تحذر من خطورة الإسراع باستئناف السياحة

طباعة

قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس تحذيره من الإسراع بإعادة فتح المقاصد السياحية قبل الأوان وقال إن على أوروبا الاتفاق على مسار مشترك للعودة لحرية السفر والتنقل بعد القيود التي فرضت للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأضاف ماس "السباق الأوروبي على من يسمح بحركة السياحة أولا سيؤدي لمخاطر غير مقبولة".

وأشار ماس لارتفاع عدد حالات العدوى في منتجع إيشجل النمساوي للتزلج حيث يُعتقد أن الكثير من السياح الألمان التقطوا العدوى.

وقال "لقد شهدنا بالفعل ما يمكن أن تفعله العدوى الجماعية في منتجع عطلات مزدحم في الدول التي أتى منها السياح. لا يجب أن يتكرر ذلك".

ويعتقد أن مئات من السياح من دول مختلفة بينها ألمانيا والنرويج وإيسلندا أصيبوا بالمرض في إيشجل. وواجهت السلطات المحلية اتهامات بالتراخي في التحرك بعد أن اتضح أن الفيروس وجد أرضا خصبة في حانات المنتجعات المزدحمة وانتشر في إيشجل لمدة شهر قبل أن يتم فرض حجر صحي هناك في 13 مارس آذار.

هذا ورفعت السلطات النمساوية الأسبوع الماضي إجراءات الحجر الصحي المفروضة على ثلاثة من أشهر منتجعات البلاد من بينها إيشجل قبل أيام من انتهاء فترة القيود.

وقال ماس إن أوروبا بحاجة للاتفاق على معايير مشتركة لعودة حرية التنقل والسفر "في أسرع وقت ممكن لكن بكل المسؤولية التي تقتضيها الضرورة".

وأضاف "لا يجب علينا أن نترك النجاحات التي حققناها بعد عناء في الأسابيع القليلة الماضية تذهب هباء" مشيرا أن التعجل قد يؤدي لفرض قيود على السفر لفترات أطول بكثير.