مؤشرات الأسهم الأمريكية تغلق متباينة مع تجاذب السوق بين الجائحة والتعافي

طباعة

أغلق المؤشر ستاندرد اند بورز500 في بورصة وول ستريت على ارتفاع طفيف اليوم الاثنين مع تطلع المستثمرين إلى ما وراء زيادات جديدة في الإصابات بفيروس كورونا المستجد للتركيز على توقعات بأن الاقتصاد الأمريكي الذي اصيب بالشلل جراء الإغلاقات المرتبطة بالجائحة سيعاد فتحه قريبا.

وأعطت أسهم قطاعي التكنولوجيا والرعاية الصحية أكبر دفعة للمؤشرات الثلاثة الرئيسة للأسهم الأمريكية وقادت المؤشر ناسداك المثقل بأسهم التكنولوجيا للصعود لسادس جلسة على التوالي.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول منخفضا 104.29 نقطة، أو 0.43 بالمئة، إلى 24227.03 نقطة بينما ارتفع المؤشر ستاندرد اند بورز500 الأوسع نطاقا 0.39 نقطة، أو 0.01 بالمئة، ليغلق عند 2930.19 نقطة.

وقفز المؤشر ناسداك المجمع 0.78 بالمئة، ليغلق عند 9192.34 نقطة.

والمؤشران داو جونز الصناعي وستاندرد اند بورز500 منخفضان 20 في المئة عن أعلى مستوياتهما على الإطلاق التي سجلاها في فبراير شباط، في حين أن المؤشر ناسداك المجمع على مبعدة 10 بالمئة من مستوى إغلاقه القياسي.