موجة ثانية لتسريح الموظفين في Uber ستوفر لها ما يصل إلى مليار دولار

طباعة

قال دارا خسروشاهي الرئيس التنفيذي لأوبر تكنولوجيز في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى الموظفين إن الشركة ستركز على أنشطتها الأساسية في خدمات طلب سيارات الأجرة وتوصيل الطعام، معلنا عن ثاني جولات لتخفيضات الوظائف بالشركة أثناء جائحة فيروس كورونا.

وقال خسروشاهي إن أوبر ستستغني عن ثلاثة آلاف وظيفة بالإضافة إلى 3700 أعلنت عنها في وقت سابق هذا الشهر، مضيفا أن الشركة تعتزم خفض الاستثمارات في بضعة ”مشروعات غير أساسية“.

وفي إفصاح تنظيمي منفصل، قالت أوبر يوم الاثنين إن تسريح العاملين وإجراءات إعادة الهيكلة من المتوقع أن تنجم عنهما وفورات سنوية في التكاليف بقيمة مليار دولار مقارنة مع تقديرات ما قبل الجائحة.

وتعمل أوبر في أنشطة أخرى متعددة، بما في ذلك تطوير سيارات ذاتية القيادة وشبكة لخدمات الشحن اللوجستية. ولم يشر خسروشاهي بشكل مباشر إلى هذه الأنشطة في رسالته الإلكترونية وامتنع متحدث عن التعقيب بأكثر مما تضمنه البيان.

وقال خسروشاهي إنه يتعين على أوبر أن ترسخ وضعها كمؤسسة قائمة بذاتها لم تعد بحاجة إلى رأسمال من الخارج، واصفا نشاط الشركة في توصيل الطعام (أوبر إيتس) بأنه ”فرصة النمو الهائلة المقبلة“.

وتخوض أوبر حاليا محادثات مع شركة جراب هب لتعزيز نشاطها في توصيل الطعام.

ويعاني نشاط طلب سيارات الأجرة انهيارا شبه تام في ظل إغلاق أجزاء كبيرة من الولايات المتحدة وباقي مناطق العالم لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

ويأتي قرابة ثلثي إيرادات أوبر في الولايات المتحدة وكندا، حيث صدرت أوامر بملازمة المنازل في منتصف مارس آذار. وقالت الشركة إن طلبات الرحلات هوت بنسبة 80٪ عالميا في أبريل نيسان، لكنها تتعافى ببطء.

وقال خسروشاهي أيضا إن الشركة ستغلق تدريجيا مكتبها في سنغافورة على مدار الاثني عشر شهرا المقبلة، وتنتقل إلى ”مركز“ جديد في منطقة آسيا-المحيط الهادي.

وستغلق أوبر أيضا حوالي 45 من مكاتبها، بما في ذلك المكتب الكائن في بير 70 في سان فرانسيسكو.