الذهب يرتفع في ظل توقعات اقتصادية قاتمة تعزز طلب الملاذ الآمن

طباعة

ارتفع الذهب اليوم الأربعاء بفضل نمو الطلب على استثمارات الملاذ الآمن، مع اتضاح مدى الضرر الناجم عن فيروس كورونا في أعقاب بيانات قاتمة من اقتصادات رئيسية وتلاشي التفاؤل إزاء لقاح محتمل.

وارتفع الذهب في التعاملات الفورية 0.26 بالمئة إلى 1748.30 دولار للأونصة في أواخر جلسة التداول. وصعد في العقود الأمريكية الآجلة 0.4 بالمئة ليبلغ عند التسوية 1752.10 دولار.

وقال جيجار تريفيدي، محلل أسواق السلع الأولية لدى أناند راثي للوساطة في الأسهم في مومباي، "موجة صعود ما يسمى 'لقاح الأمل' في الأسهم حل بها الضعف.

الذهب يعود إلى المركز مع صدور بيانات اقتصادية ضعيفة... علاقات التجارة قد تتحول إلى الأسوأ في أي لحظة."

وتبددت حالة التفاؤل التي أشاعتها بيانات مبكرة بشأن لقاح محتمل بعد أن أورد موقع إخباري طبي أنها غير كافية مما أدى لهبوط الأسهم الأمريكية واستقرار أسهم آسيا بعد موجة صعود هذا الأسبوع.

وتراجعت أنشطة بناء المنازل في الولايات المتحدة بأكبر وتيرة مسجلة في أبريل نيسان وهوت تراخيص البناء مما أثار المخاوف من أن تقود الجائحة إلى أكبر انكماش اقتصادي في الربع الثاني من العام منذ الكساد العظيم.

وفي اليابان، انهارت ثقة الشركات في مايو أيار وسجلت أقل مستوى في عشر سنوات مع توقع الشركات لفترة طويلة من الضعف الاقتصادي، حسبما أظهره مسح تانكان رويترز.

وفي المعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 1.5 بالمئة ليسجل 2090.20 دولار للأونصة، في حين زادت الفضة 0.54 بالمئة إلى 17.48 دولار وصعد البلاتين 0.8 بالمئة إلى 839.18 دولار للأونصة.