أسهم اليابان تتراجع في ظل مخاوف بشأن توتر أميركي صيني بسبب هونغ كونغ

طباعة

انخفضت الأسهم اليابانية الجمعة، إذ تضرر الإقبال على المخاطرة بعد خطط الصين لفرض تشريع جديد للأمن القومي على هونغ كونغ مما تسبب في حالة من القلق بشأن توتر بين الولايات المتحدة والصين.

ونزل المؤشر نيكي القياسي 0.8 بالمئة إلى 20388.16 نقطة، بعد أن محا مكاسب حققها في وقت سابق. لكن في الأسبوع، ربح المؤشر 1.8 بالمئة مسجلا أول ارتفاع أسبوعي في أسبوعين.

وتراجعت الأسهم العالمية إذ تتأهب بكين لفرض تشريع جديد للأمن القومي على هونغ كونغ. وتسبب التحرك في تحذير من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي قال إن الولايات المتحدة سترد على نحو "قوي للغاية" عليه.

وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.98 بالمئة إلى 1477.80 نقطة، مع انخفاض جميع مؤشرات القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو البالغ عددها 33 باستثناء ثلاث مؤشرات.

وتصدرت القطاعات الثلاثة الشديدة الارتباط بالدورة الاقتصادية وهي التعدين والنقل البحري والحديد والصلب قائمة القطاعات الأسوأ أداء بين المؤشرات الفرعية في البورصة الرئيسية.

وتقدم سهم مجموعة سوفت بنك ذو الثقل على المؤشر نيكي 2.8 بالمئة إذ قالت شركة التكنولوجيا العملاقة إنها تخطط لبيع خمسة بالمئة من شركة الاتصالات المحلية التابعة لها سوفت بنك كورب في إطار برنامج لجمع 41 مليار دولار عبر بيع أصول. وتراجع سهم سوفت بنك كورب 4.1 بالمئة بفعل الإعلان.

ونزل سهم سكايلارك هولدينجز 2.9 بالمئة بعد أن قلصت شركة إدارة سلاسل المطاعم تقديرها لتوزيعات الأرباح لمنتصف العام إلى الصفر لتعزو ذلك إلى الحاجة للحفاظ على السيولة في ظل أزمة فيروس كورونا.

وأضاف سهم شركة أن جيس اليابانية الناشئة للأدوية الحيوية 1.3 بالمئة. وتخطط الشركة لتطوير لقاح لمرض كوفيد-19.