جورج سوروس: الاتحاد الأوروبي ربما يتفكك في أعقاب أزمة كورونا مالم يصدر سندات دائمة

طباعة

قال الملياردير جورج سوروس إن الاتحاد الأوروبي ربما يتفكك في أعقاب جائحة فيروس كورونا ما لم يصدر التكتل سندات دائمة لمساعدة الأعضاء الضعفاء مثل إيطاليا.

وأوضح سوروس أن الضرر الذي لحق باقتصاد منطقة اليورو من كورونا سيستمر "لفترة أطول مما يعتقد معظم الناس"، مضيفا أن التطور السريع للفيروس يعني أنه سيكون من الصعب تطوير لقاح يُعول عليه.

وأضاف الخبير المخضرم بصناديق التحوط ورئيس مجلس إدارة Soros Fund Management إن السندات الدائمة، التي استخدمها البريطانيون لتمويل حروبهم ضد نابليون، ستسمح للاتحاد الأوروبي بالنجاة.

وقال سوروس في نص جلسة أسئلة وأجوبة أُرسلت بالبريد الإلكتروني إلى الصحفيين "إذا لم يكن الاتحاد الأوروبي يستطيع التفكير فيها (إصدار سندات) الآن، فربما لن يستطيع النجاة من التحديات التي يواجهها حاليا... هذا ليس احتمالا نظريا، ربما تكون الحقيقة المأساوية".

وقال سوروس، الذي نال شهرته من الرهان على انخفاض الجنيه الأسترليني في 1992، إنه مع بيع اقتصادات رئيسية مثل ألمانيا سندات بعائد سلبي، فإن السندات الدائمة ستخفف أزمة ميزانية تلوح في الأفق في أنحاء التكتل.

مضيفا أن الاتحاد الأوروبي سيتعين عليه الحفاظ على تصنيفه الائتماني عند (AAA) لإصدار مثل تلك الديون، ولذلك سيتعين عليه أن يكون لديه السلطة لزيادة الضرائب لتغطية تكلفة السندات، لذا فمن المقترح ببساطة أنه ربما تتم إجازة الضرائب بدلا من فرضها.

وقال سوروس "هناك حل... يجب أن تتم إجازة الضرائب فقط، لن يتعين عليهم فرضها".

وردا على سؤال بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قال سوروس إنه يشعر بالقلق بوجه خاص إزاء إيطاليا مضيفا "ما الذي سيبقى من الاتحاد الأوروبي بدون إيطاليا؟".

وقال سوروس "تخفيف قواعد المساعدة الحكومية... غير عادل بالنسبة لإيطاليا، وهي بالفعل رجل أوروبا المريض والأكثر تضررا من كوفيد-19".