أسعار النفط تهبط وسط تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين

طباعة

هوت أسعار العقود الآجلة للنفط الأربعاء بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يعمل على رد قوي على قانون أمني صيني مقترح في هونغ كونغ، ومع تشكك بعض المتعاملين في التزام روسيا بتخفيضات حادة في الإنتاج.

وقال الكرملين إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان اتفقا أثناء محادثة هاتفية على تعزيز "التعاون الوثيق" بشأن قيود انتاج النفط.

لكن كثيرين يشعرون بأن روسيا ترسل إشارات متباينة قبل أقل من أسبوعين من اجتماع بين منظمة أوبك وحلفائها.

وتخفض المجموعة المعروفة باسم أوبك+ الانتاج بحوالي عشرة ملايين برميل يوميا في مايو أيار ويونيو حزيران.

وقال فيل فلين المحلل البارز في برايس فيوتشرز جروب "الأمر يبدو رائعا على الورق، لكن السوق تحجم عن الابتهاج حتى نحصل على قليل من التفاصيل الإضافية بشأن هل ستكون هناك تخفيضات وعدد
البراميل التي سيجري خفضها والفترة الزمنية للتخفيضات".

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي جلسة التداول منخفضة 1.65 دولار، أو 4.6 بالمئة، لتسجل عند التسوية 34.52 دولار للبرميل.

وهبطت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 1.54 دولار، أو 4.5 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 32.81 دولار للبرميلش.

ومن ناحية أخرى تتزايد التوترات بين الولايات المتحدة والصين بعد أن أعلنت بكين عن خطط لفرض تشريع أمني وطني جديد على هونج كونج وهو ما أثار احتجاجات في الشوارع.

وتتعرض أسواق النفط أيضا لضغط من توقعات متشائمة بشأن التداعيات الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا.

وفي علامة أخرى على ضعف الطلب على الوقود بلغ معدل تشغيل مصافي التكرير في اليابان 56.1 بالمئة من طاقتها الأسبوع الماضي، وهو أدنى مستوى منذ عام 2005 على الأقل.