فيروس كورونا يطلق موجة جديدة من تسريح العاملين في أميركا

طباعة

استقر عدد الأميركيين المتقدمين بطلبات للحصول على إعانة البطالة فوق مستوى المليونين الأسبوع الماضي وذلك للأسبوع العاشر على التوالي في ظل خفض ولايات وحكومات محلية في الولايات المتحدة للوظائف مع اقتطاع جزء كبير من ميزانياتها لمكافحة جائحة كوفيد-19 وموجة ثانية أخرى من التسريح في القطاع الخاص.
 
وقالت وزارة العمل الأميركية إن إجمالي عدد الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة المُعدل في ضوء العوامل الموسمية بلغ 2.123 مليون في الأسبوع المنتهي في 23 مايو أيار، من مستوى معدل قدره 2.446 مليون في الأسبوع السابق.
 
وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا انخفاض عدد الطلبات الجديدة إلى 2.1 مليون في أحدث أسبوع من الرقم السابق المعلن البالغ 2.438 مليون. وعلى الرغم من أن الطلبات تنخفض بوتيرة منتظمة منذ أن بلغت مستوى قياسيا عند 6.867 مليون في أواخر مارس آذار، فإنها لم تنخفض دون مستوى المليونين منذ منتصف مارس.
 
وفي تقرير منفصل اليوم، قالت وزارة التجارة إن الناتج المحلي الإجمالي في القراءة الثانية انكمش بوتيرة سنوية قدرها 5% في الربع الأول، وهو أكبر تراجع منذ الركود الكبير في 2007-2009، بدلا من وتيرة نسبتها 4.8% وفقا للتقديرات في الشهر الماضي.
 
وقد تنمو الموجة الثانية من عمليات التسريح بشكل أكبر، إذ أعلنت بوينج أمس الأربعاء أنها ستخفض ما يزيد عن 12 ألف وظيفة في الولايات المتحدة وأفصحت أيضا أنها تخطط "لعمليات تسريح باقية بعدة آلاف" في الأشهر القليلة القادمة.