الاتحاد الأوروبي يقترح صندوقا حجمه 15 مليار يورو لدعم الشركات الاستراتيجية

طباعة

تقترح المفوضية الأوروبية تأسيس صندوق حجمه 15 مليار يورو، أي ما يعادل 16.6 مليار دولار، لتمويل شركات استراتيجية يعتريها الضعف بفعل أزمة كوفيد-19.
 
ويأتي الاقتراح، الذي يحتاج إلى موافقة حكومات ومشرعي الاتحاد الأوروبي، بعد أن أصبحت الشركات في أنحاء العالم مهددة بعروض استحواذ عدائية مع انخفاض الأسعار الأسهم وباتت هناك خيارات تمويل أقل خلال أزمة فيروس كورونا.
 
وقال تيري بريتون المفوض المعني بالصناعة إن الصندوق الجديد قد يشتري حصصا أو يعرض قروضا على الشركات الاستراتيجية في قطاعات مثل الرعاية الصحية والفضاء والدفاع والتقنيات الرقمية والصديقة للبيئة.
 
وزادت المخاوف بشأن تعرض بعض الشركات الأوروبية للتهديد في مارس آذار بعد تقارير ذكرت أن الإدارة الأمريكية تدرس الدخول في شركة كيورفاك ومقرها ألمانيا، وهي شركة متخصصة في التكنولوجيا الحيوية تعمل على تقنية جديدة قد تخفض تكاليف اللقاحات. وردت المفوضية الأوروبية بأن تعهدت بمبلغ 80 مليون يورو لكيورفاك.
 
وقال بريتون إن الدعم المالي للاتحاد الأوروبي قد يذهب إلى شركات "في حاجة إلى المزيد من رأس المال لتواصل توسعها" مضيفا أنه سيسمح أيضا للشركات بتجنب المساعدة من شركاء غير مرغوب بهم.
 
والصندوق الجديد ضئيل مقارنة مع صناديق الثروة السيادية الكبيرة التي تملك مليارات الدولارات للاستثمار في شركات استراتيجية. لكن من المتوقع أن يتم تعزيز قوته المالية عبر جذب مستثمرين من القطاع الخاص مع ضمانات.
 
وتقول وثيقة للاتحاد الأوروبي إنه وفقا لتقديرات المفوضية الأوروبية فإن مبلغ 15 مليار يورو، الذي سيتم اقتراضه من الأسواق المالية، "قد يدر استثمارات تصل إلى 150 مليار يورو" في الفترة من 2021 إلى 2027.

 والصندوق جزء من خطة أوسع نطاقا للاتحاد الأوروبي لدعم الشركات التي في حاجة إلى دعم مالي لرأس المال.