لندن تبحث عن حلفاء للاستغناء عن Huawei

طباعة

تجري بريطانيا اتصالات مع الولايات المتحدة من أجل تشكيل ناد من عشر دول يمكنه أن يعمل على تطوير تقنية خاصة به من الجيل الخامس بهدف تقليص الاعتماد على شركة Huawei الصينية، وفق ما أوردت صحيفة "ذي تايمز" الجمعة.

ويأتي هذا الاقتراح قبل قمة لمجموعة السبع يأمل الرئيس الأميركي دونالد ترامب باستضافتها الشهر القادم.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الجمعة "نبحث عن أطراف جديدة تدخل السوق من أجل تنويعه"، مضيفا "هذا أمر تحدثنا عنه مع حلفائنا، بمن فيهم الولايات المتحدة".

وعلى الرغم من تحذيرات أميركية متكررة، سمحت الحكومة الأميركية لهواوي ببناء 35 ٪ من البنى التحتية المطلوبة لنشر شبكة جديدة من الجيل الخامس في البلاد.

وقالت "ذي تايمز" إن بريطانيا تقترح، بعد تدهور علاقاتها مع الصين، إنشاء ناد من عشر ديموقراطيات تضم أعضاء من مجموعة السبع وكوريا الجنوبية والهند.

وأوضحت أن أحد الخيارات يقضي بتمركز الاستثمارات في شركات اتصال موجودة في الدول العشر الأعضاء.

والشركتان الوحيدتان حاليا الموجودتان في أوروبا والقادرتان على التزويد بتجهيزات للجيل الخامس، هما الشركة الفنلندية نوكيا والشركة السويدية إريكسون.

وقال مصدر حكومي للصحيفة "نحتاج الى شركات جديدة تدخل السوق"، مشيرا الى أن هذه الحاجة هي التي كانت وراء التعامل مع Huawei.

وأثار قرار التعامل مع Huawei في حينه غضب واشنطن التي تشتبه بقيام الشركة الصينية بأنشطة تجسس لحساب بكين.

وذكرت صحيفتا "غارديان" و"ديلي تلغراف" مؤخرا أن جونسون يرغب بوقف التعامل مع Huawei نهائيا بحلول العام 2023.

إلا أن ذلك من شأنه أن يخرّب العلاقة تماما بين لندن وبكين، في وقت يبحث جونسون عن شركاء تجاريين جدد بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.