إدارة الطيران والفضاء الأميركية وSpaceX تحاولان مجدداً إرسال رائدي فضاء إلى المحطة الدولية

طباعة

تستعد شركة SpaceX الخاصة للصواريخ المملوكة للملياردير إيلون ماسك لتكرار محاولة إرسال رائدي فضاء أميركيين إلى محطة الفضاء الدولية اليوم السبت من فلوريدا في مهمة ستكون الأولى لإرسال رواد من إدارة الطيران والفضاء الأمريكية NASA انطلاقا من أراض أميركية منذ تسع سنوات.
 
وألغيت محاولة الإطلاق الأولى للبعثة يوم الأربعاء قبل أقل من 17 دقيقة على انتهاء العد التنازلي للإنطلاق بسبب الطقس العاصف حول مركز كينيدي للفضاء في كيب كانافيرال.
 
وتشير توقعات الأرصاد اليوم السبت إلى طقس غير مستقر أيضا. ويعتزم مديرو المهمة اتخاذ قرار مبكر بشأن مخاطر الطقس بهدف تجنب إرهاق الطاقم مرة أخرى بارتداء الملابس المخصصة وتجهيزات الإطلاق التي تستمر يوما كاملا.
 
وإذا لم يتسبب الطقس أو أي مشكلات أخرى عرضية في عرقلة الإطلاق فمن المقرر أن ينطلق الصاروخ Falcon 9 التابع لـ SpaceX في الساعة 3:22 مساء بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة لينقل رائدي الفضاء دوج هيرلي وبوب بنكين إلى محطة الفضاء الدولية في رحلة مدتها 19 ساعة.
 
وسيستقل رائدا الفضاء كبسولة الفضاء المصممة حديثا كرو دراجون في أول رحلاتها المأهولة إلى المدار.
 
ومنصة الإطلاق هي نفسها التي استخدمت لإطلاق آخر مكوك فضاء ترسله ناسا بقيادة هيرلي في 2011. ومنذ ذلك الحين يسافر رواد الفضاء التابعون لناسا على متن مركبة الفضاء الروسية سويوز.
 
وبالنسبة للملياردير إيلون ماسك يمثل الإطلاق إنجازا آخر للصواريخ القابلة لإعادة الاستخدام التي تصنعها شركته وتهدف لجعل رحلات الفضاء أكثر تكرارا وأقل تكلفة. وستكون تلك هي المرة الأولى التي يجري خلالها نقل أميركيين إلى المدار باستخدام  مركبات فضاء تجارية تملكها وتديرها شركة خاصة وليس NASA.