بورصة وول ستريت تصعد بدعم من علامات على التعافي هدأت مخاوف الاحتجاجات والجائحة

طباعة

سجلت الأسهم الأمريكية مكاسب الاثنين بدعم من علامات على تعاف اقتصادي في الولايات المتحدة غطت على مخاوف بشأن اضطرابات اجتماعية عنيفة بشكل متزايد واستمرار جائحة فيروس كورونا وتزايد التوترات بين الولايات المتحدة والصين.

وبدأت المؤشرات الثلاثة الرئيسية في بورصة وول ستريت الشهر على مكاسب بأقل من واحد في المئة في أعقاب صعود قوي في مايو أيار.

وقدمت فيسبوك وأبل وأمازون دوت كوم أكبر دفعة للمؤشرين ستاندرد اند بورز500 وناسداك بينما تلقى المؤشر داو جونز الصناعي دفعة قوية من بوينج.

وأنهى داو جونز جلسة التداول مرتفعا 91.91 نقطة، أو 0.36 بالمئة، إلى 25475.02 نقطة بينما صعد المؤشر ستاندرد اند بورز500 الأوسع نطاقا 11.42 نقطة، أو 0.38 بالمئة، ليغلق عند 3055.73 نقطة. وأغلق المؤشر ناسداك المجمع مرتفعا 62.18 نقطة، أو 0.66 بالمئة، إلى 9552.05 نقطة.