مكاسب للقطاعات الحساسة للنمو ترفع الأسهم الأوروبية لأعلى مستوى منذ أوائل مارس

طباعة

سجلت سوق الأسهم الأوروبية الثلاثاء أعلى مستوى لها منذ أوائل مارس آذار بدعم من مكاسب للقطاعات السريعة التأثر بالنمو الاقتصادي.

وأنهى المؤشر ستوكس 600 الأوروبي جلسة التداول مرتفعا 1.6 بالمئة مسجلا أقوى مستوى إغلاق منذ السادس من مارس آذار، في حين سجل المؤشر داكس للأسهم الألمانية قفزة بلغت 3.8 في المئة ليصل إلى أعلى مستوى له في حوالي ثلاثة أشهر.

وصعدت أسهم فولكسفاجن ودايملر وبي ام دبليو ما بين 5.2 في المئة و7.7 في المئة بفعل آمال بأن حزمة تحفيزية بقيمة خمسة مليارات يورو (5.6 مليار دولار) اقترحتها الحكومة الألمانية ستدعم
مبيعات السيارات.

وساعد ذلك مؤشر قطاع السيارات الأوروبي على أن يغلق مرتفعا 3.8 بالمئة. وصعدت أيضا أسهم شركات التأمين والشركات العقارية وشركات النفط والغاز والبنوك في نطاق بين 2.9 بالمئة و3.9 بالمئة.

وتعافت القطاعات السريعة التأثر بالنمو منذ منتصف مايو أيار على خلفية تحسن في البيانات الاقتصادية مع تخفيف إجراءات العزل العام المرتبطة بفيروس كورونا في أرجاء العالم، وهو ما ساعد المؤشر
ستوكس 600 على تسجيل مكاسب بحوالي 34 بالمئة منذ مارس آذار.

ومن المقرر أيضا أن يجتمع البنك المركزي الأوروبي يوم الخميس ومن المتوقع أن يزيد صانعو السياسات مشتريات السندات.

وساعدت أجواء التفاؤل المستثمرين على التطلع إلى ما وراء التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وأسوأ اضطرابات مدنية في الولايات المتحدة في عقود.