الذهب يهبط 2% مع تحسن شهية المستثمرين للمخاطرة بفعل آمال بتعاف اقتصادي

طباعة

هبط الذهب أكثر من اثنين بالمئة اليوم الأربعاء فيما قفزت الأسهم بدعم من آمال في مزيد من التحفيز وتعاف أسرع من الركود الاقتصادي الناتج عن جائحة فيروس كورونا، وهو ما أضعف الطلب على المعدن الأصفر الذي يعد ملاذا آمنا.

وفي أواخر جلسة التداول، كان الذهب في التعاملات الفورية منخفضا 1.8 بالمئة عند 1696.50 دولار للأونصة بعد أن هبط في وقت سابق من الجلسة إلى أدنى مستوى في شهر عند 1688.89
دولار.

وتراجعت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 1.75 بالمئة لتبلغ عند التسوية 1703.50 دولار للأونصة.

ومما قلص من جاذبية الذهب، ارتفاع الأسهم العالمية قرب أعلى مستوى في ثلاثة أشهر وسط مؤشرات على تعافي أنشطة الأعمال مع إعادة فتح الاقتصادات في عدة دول.

وأطلقت حكومات وبنوك مركزية حول العالم العنان لحزم تحفيز مالية ونقدية غير مسبوقة لمساعدة اقتصاداتها التي عصفت بها جائحة كورونا.

في غضون ذلك، نزل مؤشر الدولار لأقل مستوى في أكثر من شهرين مع استمرار الاحتجاجات ضد الشرطة في الولايات المتحدة.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، تراجع البلاديوم 0.26 بالمئة إلى 1944.10 دولار للأونصة بينما نزل البلاتين 1.07 بالمئة إلى 829.94 دولار.

وهبطت الفضة 2.23 بالمئة إلى 17.68 دولار للأونصة.