السعودية تعلن عودة الحياة لطبيعتها بعد 3 أشهر من منع التجول

طباعة

بعد أكثر من ثلاثة أشهر من منع التجول الكلي والجزئي يتنفس السعوديون الصعداء لاسيما عقب إعلان وزارة الداخلية السعودية رفع منع التجول بشكل كامل في البلاد بدءا من اليوم الأحد والسماح بعودة جميع الأنشطة الاقتصادية والتجارية، مع مراعاة الالتزام الكامل بتطبيق جميع البروتوكولات الوقائية المعتمدة لجميع الأنشطة، والالتزام بالتباعد الاجتماعي ولبس الكمامة أو تغطية الأنف والفم من الجميع.

كما نص القرار على ألا تتجاوز التجمعات البشرية (50) شخصًا كحد أقصى. وهو ما يعني عدم عمل بعض الأنشطة الاقتصادية المرتبطة بالتجمعات كالمؤتمرات والمعارض وغيرها، كما نص القرار على استمرار تعليق العمرة والزيارة واستمرار تعليق الرحلات الدولية، وكذلك الدخول والخروج عبر الحدود البرية والبحرية، حتى إشعار آخر.
من جانب آخر أعلنت وزارة الشؤون البلدية والقروية في المملكة ‏عودة نشاط محلات الحلاقة الرجالية، وصالونات التجميل النسائية وفق بروتوكولات محدد، كما تم وضع بروتوكول المراكز التجارية ومحلات التجزئة المطبق اعتبارا من اليوم الأحد: تتمثل بفتح دور السينما - وغرف الألعاب الخاصة بالأطفال - السماح بالعروض الترويجية وهو ما قد يعيد الحياة لهذا الأنشطة الاقتصادية التي تضرر كثيرا نتيجة الإغلاق التام خلال فترة منع التجول بالأشهر الماضية.

وكانت الحكومة السعودية قد عن حزم تحفيزية للاقتصاد بما يتجاوز 226 مليار ريال (60.3 مليار دولار)، لمواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد، وتعادل حزم التحفيز الحكومية للأفراد والمنشآت والمستثمرين نحو 8.6 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للمملكة البالغ 2.64 تريليون ريال، ويأمن يل أن يساعد رفع منع التجول إلى دفعة تحفيزية تلقائية لاسيما للقطاعات التي تضررت بسبب وباء كورونا المستجد.