مخاوف الفيروس والرسوم الجمركية تهبط بالأسهم الأوروبية

طباعة

هوت الأسهم الأوروبية إلى أدنى مستوياتها في أسبوع الأربعاء 24 يونيو في ظل تبدد آمال المستثمرين حيال تعاف اقتصادي سريع وسط زيادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا وأنباء بأن الولايات المتحدة تدرس فرض رسوم على منتجات أوروبية.
 
وأغلق المؤشر Stoxx600 الأوروبي منخفضا 2.8%، ومسجلا ثاني أسوأ تراجع له هذا الشهر. وتصدرت الخسائر أسهم القطاعات الحساسة للدورة الاقتصادية مثل السفر والترفيه وصناع السيارات والنفط والغاز والبنوك، وبانخفاضات دارت بين 3.7 و4.7%.
 
وسجلت ولايات أميركية عديدة زيادات يومية في إصابات كوفيد-19 وسط تخفيف لإجراءات الغلق العام، في حين أورد تقرير إعلامي أن دول الاتحاد الأوروبي تستعد لحظر دخول الأمريكيين أراضيها مما أثار المخاوف من فرض قيود جديدة.

وتفاقمت المتاعب بفعل احتمال أن تعدل الولايات المتحدة الرسوم الجمركية على عدد من منتجات الاتحاد الأوروبي بينما تدرس فرض رسوم على منتجات أخرى من بريطانيا وفرنسا وإسبانيا وألمانيا قيمتها حوالي 3.1 مليار دولار، وفقا لمكتب الممثل التجاري الأميركي.

وهوى المؤشر DAX الألماني 3.4% حتى بعد ما أظهر مسح معهد إيفو أقوى زيادة مسجلة على الإطلاق لثقة الشركات في يونيو حزيران.
 
وكان أكبر تراجع على Stoxx600 من نصيب سهم وايركارد التي تحاصرها الفضائح، ونزل 28.3% بعد سلسلة تقارير سلبية.