شركة الطيران الوطنية الباكستانية تحاول تهدئة المخاوف بشأن تراخيص الطيارين

طباعة

قال المتحدث باسم شركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية المملوكة للدولة يوم أمس إن الشركة بعثت برسالة إلى البعثات الأجنبية وهيئات التنظيم والسلامة العالمية للتأكيد على أنها أوقفت جميع الطيارين المشتبه في حصولهم على تراخيص عمل بالاحتيال وعددهم 141 طيارا.

ويهدف هذا التحرك على ما يبدو إلى تهدئة المخاوف بعد أن قال وزير الطيران الباكستاني غلام ساروار خان يوم الجمعة إن الحكومة طلبت من العديد من شركات الطيران التجارية ونوادي طيران وشركات الطيران العارض إيقاف 262 طيارا عن العمل حتى الانتهاء من التحقيقات بشأن مؤهلاتهم.

وشككت رابطة الطيارين الباكستانية يوم أمس في مصداقية هذه القائمة ودعت السلطة القضائية إلى التدخل والتحقيق في الأمر بدلا من الحكومة لضمان الشفافية.

وعبرت هيئات السلامة والنقل العالمية عن قلقها بشأن التراخيص "المشكوك فيها" وقالت إنها تنظر في الأمر. وتسير الخطوط الجوية الدولية الباكستانية رحلات عبر عدد من المسارات، بما في ذلك إلى الولايات المتحدة وبريطانيا وأوروبا.

وتعهدت الرسالة التي وقعها الرئيس التنفيذي للشركة أرشد مالك بأنها ستظل ملتزمة بجميع معايير سلامة الطيران والمعايير التنظيمية الدولية.

وذكرت نسخة من الرسالة المرسلة إلى السفارة الأمريكية في إسلام اباد، والتي اطلعت عليها رويترز، أن "من المؤكد أيضا أن جميع الطيارين الذين يقودون رحلات شركة الخطوط الجوية الدولية الباكستانية لديهم تراخيص موثقة معتمدة من حكومة باكستان".

وقال المتحدث باسم الشركة إن الرسالة أرسلت إلى جميع رؤساء البعثات الأجنبية في باكستان وكذلك إلى الهيئات المنظمة للطيران الدولي ووكالات مراقبة السلامة.

وكان وزير الطيران ذكر أن التحرك لوقف الطيارين سيساعد على تبديد المخاوف العالمية ويظهر أنه تم تصحيح المخالفات.

وأضاف أنه جرى أيضا وقف خمسة مسؤولين في سلطة الطيران عن العمل لمساعدتهم للطيارين المشتبه بهم.