الاسترليني يهبط أمام الدولار واليورو وسط شكوك بشأن اتفاقية التجارة مع الاتحاد الأوروبي

طباعة

هبط الجنيه الاسترليني  أمام الدولار الأميركي واليورو مع تحويل المستثمرين تركيزهم إلى كيف ستدبر الحكومة البريطانية أموالا لبرنامج ضخم للبنية التحتية.

ويتعرض الاسترليني أيضا لضغوط من شكوك بشأن ما إذا كانت بريطانيا ستتوصل إلى اتفاقية للتجارة مع الاتحاد الأوروبي في أعقاب خروجها من التكتل.

وبعد صعوده في التعاملات المبكرة عندما قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إنه سيضاعف خططا لزيادة الاستثمار العام في البنية التحتية، هبط الاسترليني 0.53% إلى 1.2266 دولار.

وأمام اليورو، تراجعت العملة البريطانية 0.75% إلى 91.61 بنس وهو أقل من المستويات التي شهدتها يوم الجمعة عندما لامست أدنى مستوى أمام العملة الأوروبية منذ السادس والعشرين من مارس آذار.