الذهب يسجل أكبر مكاسبه الفصلية منذ مارس مع استمرار أزمة كورونا

طباعة

قفزت أسعار الذهب إلى أعلى مستوى لها في حوالي ثمانية أعوام الثلاثاء 30 يونيو إذ تغذي طفرة في الإصابات الجديدة بفيروس كورونا الطلب على الملاذات الآمنة، وهو ما ساعد المعدن النفيس على تسجيل أكبر مكاسبه الفصلية منذ مارس آذار 2016.

وقفز الذهب في المعاملات الفورية 0.5% ليصل إلى 1779.4 دولار للأونصة في أواخر جلسة التداول، بعد أن سجل في وقت سابق من الجلسة 1785.4 دولار وهو أعلى مستوى له منذ أكتوبر تشرين الأول 2012 .

وصعدت العقود الآجلة الأميركية للذهب 1.1% لتبلغ عند التسوية 1800.5 دولار للأونصة.

وسجل المعدن الأصفر مكاسب بأكثر من 12% في الربع الحالي، مع مواصلته الصعود للشهر الثالث على التوالي.

يُذكر إن زيادة حالات الإصابة بالفيروس في الولايات المتحدة والخلافات الأميركية الصينية يشيران معا إلى شراء الذهب كملاذ آمن.

وفي المعادن النفيسة الأخرى، قفز البلاديوم 1.4% إلى 1930.7 دولار للأونصة، لكنه يسجل رابع خسارة شهرية على التوالي في أسوأ أداء منذ سبتمبر أيلول 2011 . 

وصعد البلاتين 1.8% إلى 820.6 دولار للأونصة، مسجلا أكبر مكاسبه الفصلية منذ سبتمبر أيلول 2012 .

وارتفعت الفضة 1.5% إلى 18.1 دولار للأونصة، مسجلة أفضل أداء فصلي منذ نهاية 2010 .