معهد IFO: الاقتصاد الألماني يتعافى تدريجيا بعد تراجع بفعل الجائحة

طباعة

يتجه الاقتصاد الألماني نحو التعافي تدريجيا بعد تراجع تاريخي بسبب جائحة فيروس كورونا وسيعود على الأرجح إلى المستوى الذي كان عليه العام الماضي بحلول نهاية 2021، بحسب معهد إيفو الاقتصادي.

ويتوقع إيفو أن ينكمش الناتج المحلي الإجمالي 11.9% في الربع الثاني من العام، مقارنة مع الفترة من يناير/كانون الثاني إلى مارس/آذار قبل أن ينمو 6.9% في الربع الثالث و3.8% في الربع الأخير هذا العام.

وقال إيفو "من الآن فصاعدا تتحسن الأمور تدريجيا مرة أخرى"، لكنه أضاف أن الوضع ضبابي بسبب الجائحة ورد الفعل السياسي تجاهها.

ويتوقع إيفو انكماش أكبر اقتصاد أوروبي 6.7% في عام 2020 بأكمله ونموه 6.4% في 2021.

يأتي ذلك بينما أظهرت بيانات اليوم زيادة أقل كثيرا من المتوقع لعدد العاطلين بألمانيا في يونيو حزيران، مما يقلل مخاوف من أن جائحة كورونا ستقوض سوق العمل الألماني.

وقال مكتب العمل إن 69 ألف شخص آخرين صاروا بلا عمل بعد التعديل في ضوء العوامل الموسمية، مما رفع معدل البطالة إلى 6.4% من 6.3% في الشهر السابق.

ويعني هذا أن ثمة 2.943 مليون عاطل في يونيو حزيران. وكان استطلاع لرويترز توقع زيادة بمقدار 120 ألفا، مما من شأنه رفع معدل البطالة إلى 6.6%.