الدولار يتمسك بمكاسبه وسط عزوف عن المخاطر بسبب ارتفاع إصابات كورونا في أميركا

طباعة

انحصرت تحركات الدولار في نطاق ضيق الجمعة، إذ لقي الدعم من التدفقات الباحثة عن الملاذ الآمن في الوقت الذي أدي فيه ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة إلى تثبيط المستثمرين عن الدخول في مخاطرة مفرطة.

كما استقر اليوان في الوقت الذي تجنب فيه المستثمرون تكوين مراكز كبيرة بسبب مخاوف إزاء توتر دبلوماسي بين واشنطن وبكين بشأن الحريات المدنية في هونج كونج.

وأضاف الاقتصاد الأمريكي وظائف بوتيرة تفوق المتوقع في يونيو حزيران بحسب ما أظهرته بيانات أمس الخميس، لكن رد الفعل في سوق العملة كان فاترا بسبب ارتفاع قوي مفاجئ في الإصابات بفيروس كورونا مما يهدد مجددا بوقف الأنشطة الاقتصادية.

ومقابل اليورو، جرى تداول الدولار عند 1.1234 دولار اليوم الجمعة.

واستقر الدولار عند 0.9462 فرنك سويسري بعد ثلاثة أيام متتالية من المكاسب، وجرى تداول الجنيه الاسترليني عند 1.2463 دولار واستقر عند 90.15 بنس لليورو.

ولم يطرأ تغير يُذكر على الدولار عند 107.52 ين.

وأدت موجة جديدة من إصابات كورونا إلى وقف أو التراجع عن خطط لإعادة فتح الأنشطة الاقتصادية في عدة ولايات أمريكية بعد أشهر من إجراءات العزل العام الصارمة.

كما يتخذ مسؤولون خطوات لتقليص الأنشطة خلال عطلة ممتدة ليوم الاستقلال تبدأ اليوم الجمعة.

وجرى تداول اليوان في التعاملات الداخلية عند 7.0644، ولم تتحرك العملة الصينية تقريبا بعد بيانات أظهرت أن قطاع الخدمات الصيني نما في يونيو حزيران بأسرع وتيرة في أكثر من عشر سنوات.

واستقر الدولار الأسترالي عند 0.6929 دولار أمريكي بعد بيانات أكدت تعافي مبيعات التجزئة بوتيرة قياسية في مايو أيار.

وجرى تداول الدولار النيوزيلندي عند 0.6518 دولار أمريكي.