سلسلة Luckin Coffee تبقي على مؤسسها رغم فضيحة الاحتيال

طباعة

أعلنت شركة Luckin Coffee الصينية التي تطرح نفسها منافسة لشركة Starbucks الأميركية أن مؤسِسها ورئيسها الحالي سيبقى على رأسها بعدما تلطخت سمعتها بسبب قضية احتيال مدوية.

وكانت المجموعة كشفت مطلع نيسان/أبريل أن أحد المسؤولين فيها متهم بتزوير رقم المبيعات في العام 2019 بحوالي 2.2 مليار يوان ما يعادل 290 مليون يورو

وكان للكشف عن هذه القضية وقع مدوٍ إذ تراجعت اسهم الشركة المطروحة في بورصة ناسداك في نيويورك، بأكثر من 70%. وعلق التداول بها لأسابيع عدة.

وكانت بورصة ناسداك طلبت في منتصف أيار/مايو من Luckin Coffee الانسحاب منها.

وفي 29 حزيران/يونيو أعلنت الشركة الصينية تعليق نشاطاتها في هذه البورصة على ان تنسحب منها رسميا في 13 تموز/يوليو.

وقرر مجلس إدارة Luckin Coffee إبقاء رئيس الشركة تشارلز جينغياو لو في منصبه، خلال اجتماع خصصه للبحث في إقالته، على ما أعلنت المجموعة في بيان رفعته إلى الهيئة الناظمة للبورصة الأميركية.

وبات مصيره الآن بين أيدي مساهمي الشركة الذين يعقدون جمعية عمومية استثنائية الأحد للبت في إقالة عدة أعضاء في إدارتها.

ففي منتصف أيار/مايو أقالت Luckin Coffee رئيسة مجلس إدارتها ومديرها العام.

وقد أسست الشركة قبل ثلاث سنوات في العام 2017 وعرفت نموا سريعا بفضل الدعم المالي من مستثمرين أجانب.

ودخلت الماركة سريعا بورصة ناسداك في أيار/مايو 2019.

ولدى الشركة في الصين أكثر من 4500 نقطة بيع في مقابل 4200 لـ Starbucks منافستها المباشرة التي لها وجود في هذا البلد منذ العام 1999.