المؤشرات الأميركية تنهي آخر جلسات الأسبوع على ارتفاع ونايمكس يحقق مكاسب أسبوعية 5.6%

طباعة

أغلقت سوق الأسهم الأمريكية مرتفعة وبلغ المؤشر ناسداك المجمع ذروة إقفال غير مسبوقة الخميس وسط تفاؤل المستثمرين قبيل عطلة نهاية أسبوع طويلة بزيادة قياسية في الوظائف، أشاعت جوا من الاطمئنان بأن تعافي الاقتصاد الأمريكي يمضي قدما.

وارتفعت مؤشرات الأسهم الأمريكية الرئيسية الثلاثة، وواصل المؤشر ستاندرد اند بورز 500 القياسي مكاسبه لليوم الرابع على التوالي.

وعلى الصعيد الأسبوعي، حقق "داو جونز" مكاسب بنسبة 3.2%، وحقق "ناسداك" مكاسب بنسبة 4.6%، في حين سجل "S&P 500" مكاسب أسبوعية بنسبة 4%.

وفي سوق النفط، تراجع النفط لأقل من 43 دولارا للبرميل اليوم الجمعة، إذ أوقد ارتفاع جديد في الإصابات بفيروس كورونا شرارة مخاوف من احتمال تعثر تعافي الطلب على الوقود، لكن الخام لا يزال يتجه لتحقيق مكسب أسبوعي بدعم من انخفاض المعروض وزيادة المؤشرات على التعافي الاقتصادي.

ونزل خام برنت 38 سنتا، أو ما يعادل 0.9 بالمئة، إلى 42.76 دولار للبرميل،لكنه حقق مكاسب اسبوعية بنسبة 5.2%، كما وهبط خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 44 سنتا، أو ما يوازي 1.1 بالمئة، إلى 40.21 دولار وسجل مكاسب أسبوعية 5.6%.

وفي الأسواق الأوروبية، انخفضت الأسهم الأوروبية الجمعة بعد مكاسب حققتها خلال الأسبوع، إذ صار المستثمرون أقل تفاؤلا حيال آفاق انتعاش الاقتصاد العالمي بسبب قفزة في حالات الإصابة بفيروس
كورونا في الولايات المتحدة.

وبعد استقرار إلى حد كبير عند الفتح، فقد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي الزخم خلال الجلسة، أغلق المؤشر القياسي على انخفاض 0.8 بالمئة، وسجل المؤشر زيادة أسبوعية اثنين بالمئة.

وفي اليابان، ارتفع مؤشر "نيكي" بنحو 0.1% إلى 22146 نقطة، كما صعد المؤشر الأوسع نطاقاً "توبكس" بنسبة 0.3% عند 1543 نقطة.

من ناحية أخرى، صعدت العقود الآجلة للذهب تسليم أغسطس عند التسوية بنسبة 0.6% أو 10.10 دولار إلى 1790 دولارا للأونصة، وحقق المعدن النفيس مكاسب أسبوعية بنسبة 0.5%.