قفزة في الاكتتابات العامة في هونغ كونغ وشنغهاي رغم كورونا

طباعة

قفزت الطروحات العامة الأولية في الصين خلال النصف الأول من العام الجاري، على الرغم من الانخفاضات في مناطق أخرى بسبب تداعيات فيروس كورونا.

وبحسب تقرير شركة الاستشارات EY ارتفعت عمليات الإدراج في الصين الكبرى بنسبة 29٪، كما زادت الأموال التي تم جمعها بنسبة 72٪ خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنة مع العام الماضي.

وبحسب التقرير، تبادلت بورصة هونغ كونغ وشنغهاي الصدارة من حيث عدد الطروحات الأولية بالإضافة إلى إجمالي المبلغ الذي تم جمعه.

في المقابل، انخفض عدد عمليات الإدراج في البورصة في الأميركتين وكذلك الأموال التي تم جمعها بنسبة 30٪ خلال الأشهر الستة الأولى مقارنة مع العام الماضي.

كما تراجعت الطروحات الأولية في أوروبا بنسبة 47٪ مع انخفاض العائدات من الاكتتاب بنسبة 48٪.

أوضح التقرير: "استمر تأثير وباء كورونا في لعب دور مهم في انخفاض نشاط الاكتتاب العام الأولي خلال النصف الأول من عام 2020".

ومع ذلك، كانت منطقة آسيا والمحيط الهادئ ككل بعيدة عن هذه الانخفاضات، حيث ارتفعت بنسبة 2٪ بشكل عام.

وتابع التقرير: " كان مشهد الاكتتاب العام في منطقة آسيا والمحيط الهادئ أكثر مرونة حيث أعيد فتح بعض الاقتصادات مبكرا وكانت من بين أول من تعافت من التأثير الأولي للفيروس".

ومن المتوقع عودة المزيد من الشركات الصينية المدرجة في الولايات المتحدة إلى هونج كونج مع تصاعد التوترات بين أكبر اقتصادين في العالم.

وأقر مجلس الشيوخ الأميركي مشروع قانون الشهر الماضي يمكن أن يمنع بشكل أساسي العديد من الشركات الصينية من الإدراج في البورصات الأميركية.