وزير الطاقة الجزائري: "أوبك" قد تعقد اجتماعاً طارئاً قبل يونيو

طباعة
أعلن وزير الطاقة الجزائري يوسف اليوسفي أن منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" قد تعقد اجتماعاً طارئاً قبل الجلسة المقررة في يونيو حزيران لبحث كيفية التغلب على فائض إمدادات النفط العالمية والذي يدفع الاسعار للهبوط. وأبلغ اليوسفي التلفزيون الجزائري أن بلاده ستواصل مساعيها من خلال الحوار مع المنتجين في "أوبك" وخارجها لإزالة فائض في المعروض من الخام يقدر بمليوني برميل يومياً، وأن المنظمة "ربما تعقد اجتماعا طارئا قبل يونيو". وجدد الوزير الجزائري القول بأن تراجع أسعار النفط سببه انخفاض الاستهلاك وزيادة الإمدادات، من قبل دول منتجة خارج "أوبك". هذا وقد أكد اليوسفي أن الحكومة الجزائرية لم تناقش حتى الان أي تخفيضات في الانفاق بسبب هبوط سعر النفط، وكانت قد ذكرت شركة الطاقة الجزائرية "سوناطراك" المملوكة للدولة في وقت سابق أنها لن تقلص الانفاق على عملياتها للاستكشاف. إلى ذلك، هبطت أسعار خام القياس الدولي مزيج برنت بأكثر من 40% على مدى الأشهر الستة الماضية وتراجعت اليوم الى 65.29 دولار للبرميل، وهو أدنى مستوى لها في 5 سنوات بسبب القلق بشأن وفرة الإمدادات قبل أن تتعافى قليلاً.