قطاع الخدمات الأميركي يتعافى بقوة في يونيو

طباعة

تعافى نشاط قطاع الخدمات الأميركي بشكل كبير في يونيو/حزيران، ليعود تقريبا إلى مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19، لكن عودة حالات الإصابة بفيروس كورونا للزيادة التي دفعت بعض المطاعم والحانات للإغلاق  مجددا تهدد التعافي.

وقال معهد إدارة التوريدات إن مؤشره للأنشطة بخلاف الصناعات التحويلية قفز إلى قراءة عند 57.1 الشهر الماضي، وهو أعلى مستوى منذ فبراير/شباط، من 45.4 في مايو/أيار مواصلا التعافي من قراءة عند 41.8 في أبريل/نيسان، والتي كانت الأدنى منذ مارس/آذار 2009.

وتشير قراءة فوق مستوى الخمسين إلى نمو في قطاع الخدمات الذي يشكل أكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي الأميركي.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراؤهم قد توقعوا أن يصعد المؤشر إلى قراءة عند 48.9 في يونيو/حزيران.

وارتفع مؤشر الطلبيات الجديدة بقطاع الخدمات في المسح إلى قراءة عند 61.6 في يونيو/حزيران من 41.9 في الشهر السابق عليه.

وكانت هناك زيادة في طلبيات التصدير، وارتفع مستوى تراكم الطلبيات.

وصعد مؤشر التوظيف بقطاع الخدمات إلى قراءة عند 43.1 الشهر الماضي من 31.8 في مايو/أيار.