الذهب يرتفع مع طغيان تزايد الإصابات بالفيروس على بيانات أميركية إيجابية

طباعة

صعد الذهب صوب أعلى مستوى له في حوالي ثماني سنوات الذي سجله الأسبوع الماضي، إذ أبقى تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا الطلب على الملاذات الآمنة مرتفعا، رغم أن المكاسب كبها صعود الأسهم وبيانات إيجابية لقطاع الخدمات الأميركي.

وصعد الذهب في التعاملات الفورية 0.44% إلى 1782.50 دولار للأونصة. وربح الذهب في العقود الأميركية الآجلة 0.2 بالمئة إلى 1793 دولارا للأونصة.

وقال إدوارد مويا محلل الأسواق لدى أواندا للسمسرة "يتشكك المستثمرون في استمرار هذا التعافي على نفس القدر من الصمود لأننا جميعا نتوقع ذلك التعافي السريع... وربما يكون لدينا تعاف يستغرق وقتا أطول، وسيكون ذلك داعما لأسعار الذهب".

وفي أول أربعة أيام من يوليو تموز، سجلت 15 ولاية أميركية زيادات قياسية في حالات الإصابة بكوفيد-19، في حين استمرت زيادة حالات الإصابة في دول منها الهند وأستراليا والمكسيك.

ولم تبال الأسهم الأمريكية بتزايد حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا، لتصعد على خلفية نمو على غير المتوقع لقطاع الخدمات الأميركي وبدعم من آمال في تعاف تقوده الصين من تراجع اقتصادي تسبب فيه تفشي فيروس كورونا.

وقال معهد إدارة التوريدات إن بيانات أظهرت أن نشاط قطاع الخدمات الأميركي تعافى بشكل كبير في يونيو حزيران، ليعود تقريبا إلى مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.2 بالمئة إلى 1927.70 دولار للأونصة، وزاد البلاتين 1.77 بالمئة إلى 814.00 دولارا للأونصة. وصعدت الفضة 0.9 بالمئة إلى 18.20 دولار للأونصة.