وسط انخفاض حاد في عدد الحفارات، شركات الحفر للنفط والغاز في كندا تواجه انكماشا دائما

طباعة

تراجع عدد الحفارات النشطة في كندا، وهو مؤشر رئيسي لنمو صناعة النفط والغاز، إلى أقل بكثير من أدنى مستوياته على الإطلاق، وهو ما يثير مخاطر بأن معظم معدات البلاد تواجه خروجا من الخدمة لأجل غير مسمى.

وأظهرت بيانات من شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية أن 18 حفارا فقط للنفط والغاز كانت تعمل الأسبوع الماضي في رابع أكبر بلد منتج للنفط في العالم، وهو عدد أقل بكثير حتى من مستوياته المنخفضة قبل عام.

وقال كيفن نيفيو الرئيس التنفيذي لشركة بريسشن دريلينج، إحدى أكبر شركات الحفر في كندا، إن عدد الحفارات يبدو من المرجح أن ينكمش بنسبة 25 بالمئة في العام القادم من المستوى الحالي البالغ 500 حفار.

ووفقا لبيانات بيكر هيوز، فإن ستة حفارات نفطية فقط كانت نشطة في الثاني من يوليو تموز إلى جانب 12 حفارا للغاز، أو إجمالي 18 حفارا، مقارنة مع 120 حفارا قبل عام.