الإنتاج الصناعي الألماني ينتعش في مؤشر على التعافي بعد إجراءات العزل

طباعة

قال مكتب الإحصاءات إن الإنتاج الصناعي الألماني انتعش في مايو أيار، ليرتفع 7.8% على أساس شهري بعد أن انخفض بنسبة مُعدلة قدرها 17.5% في أبريل نيسان، في أحدث مؤشر على أن أكبر اقتصاد في أوروبا يتعافى من إجراءات العزل العام.

والانتعاش، الذي كان أكثر تواضعا من ارتفاع نسبته 10% توقعه خبراء اقتصاد، قاده إنتاج السلع الرأسمالية الذي سجل زيادة 27.6%. وكان النمو أكثر تواضعا في بقية القطاعات وأنتجت المصانع عددا أقل من السلع الوسيطة.

وأظهرت مجموعة من المؤشرات في الأيام الفائتة علامات واضحة على أن ألمانيا وهي قوة تصديرية وضعت الأسوأ في إجراءات العزل العام بسبب فيروس كورونا ورائها، إذ ارتفعت طلبيات السلع الصناعية 10.4% في مايو أيار، لتصعد من أكبر انخفاض منذ بدء الاحتفاظ بالسجلات في 1991 في الشهر السابق.

وعلى الرغم من التعافي، فإن الإنتاج ما زال منخفضا بكثير عن المستويات المسجلة قبل بدء أزمة فيروس كورونا. وانخفض إنتاج مايو أيار 19%على أساس معدل في ضوء التقويم وعوامل موسمية في فبراير شباط، الشهر الذي سبق فرض إجراءات العزل العام.

لكن الشركات في القطاع تشعر بالتفاؤل، وأظهر مسح لمعهد إيفو أنها تتوقع ارتفاع إنتاجها في الأشهر الثلاثة المقبلة.

وتجاوزت ألمانيا الأزمة على نحو أفضل من معظم جيرانها، إذ عانت من عدد قليل نسبيا من حالات الوفاة بسبب الفيروس. كما أن اقتصادها تجاوز أيضا الجائحة على نحو أفضل لأسباب من بينها أنها سمحت للمصانع ومواقع البناء بالاستمرار في العمل.