الذهب يقترب من مستوى 1800 دولار وسط قفزة في حالات الإصابة بفيروس كورونا

طباعة

قفزت أسعار الذهب، مقتربة من المستوى النفسي المهم 1800 دولار للأونصة، إذ عززت زيادات حادة في حالات الإصابة بفيروس كورونا الآمال في مزيد من إجراءات التيسير النقدي والطلب على المعدن النفيس كأداة استثمارية آمنة.

وصعد الذهب في المعاملات الفورية 0.7 بالمئة إلى أعلى مستوى له منذ نوفمبر تشرين الثاني 2011 عند 1796.80 دولار للأونصة، قبل أن يتراجع قليلا إلى 1795.50 دولار في أواخر جلسة التداول.

وارتفعت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.9 بالمئة لتبلغ عند التسوية 1809.90 دولار للأونصة، بعد أن سجلت في وقت سابق أعلى مستوى منذ سبتمبر أيلول عند 1810.80 دولار.

وقال مايكل ماتوسيك كبير المتداولين في (يو.إس جلوبال انفستورز) "عندما يكون هناك خوف، سواء كان فيروس كورونا أو خوف من أن الاقتصاد لا يبلي بلاء حسنا، فإن ذلك دائما ما يكون عاملا داعما للذهب."

ويتلقى الذهب دعما من إجراءات تحفيزية ضخمة لتقييد الأضرار الاقتصادية لجائحة فيروس كورونا بالنظر إلى أن المعدن النفيس يعتبر أداة للتحوط ضد التضخم وانخفاض قيم العملات.

وصعدت أسعار المعدن الأصفر أكثر من 18 بالمئة منذ بداية العام.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى، زادت الفضة 0.2 بالمئة إلى 18.25 دولار للأونصة، بينما هبط البلاديوم 1.2 بالمئة الى 1916.50 دولار للأونصة. وقفز البلاتين 2.4 بالمئة إلى 832.77 دولار للأونصة.