النفط يستقر مع تجاذب السوق بين بيانات اقتصادية متفائلة ومخاوف فيروس كورونا

طباعة

أغلقتِ أسعار النفط بلا تغير يذكر مع تجاذب السوق بين مخاوف بشأن الطلب وسط قفزة جديدة في حالات الإصابة بفيروس كورونا، وتوقعات للحكومة الأميركية بانخفاض إنتاج الخام.

وأنهت عقود خام برنت القياسي العالمي لأقرب استحقاق جلسة التداول منخفضة سنتين اثنين لتبلغ عند التسوية 43.08 دولار للبرميل.

وسجلت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط عند التسوية 40.62 دولار للبرميل، منخفضة سنتا واحدا.

وقال فيل فلين كبير المحللين في برايس فيوتشرز جروب في شيكاغو إن أسعار النفط لقيت دعما في التعاملات المبكرة من توقعات أكثر ارتفاعا للطلب وبيانات إيجابية بشأن الوظائف في أميركا. لكن السوق تخلت عن المكاسب مع عودتها للتركيز على تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وتكهنت إدارة معلومات الطاقة الأميركية بأن الطلب العالمي على النفط سيتعافى حتى نهاية 2021، متوقعة أن يبلغ الطلب 101.1 مليون برميل يوميا بحلول الربع الرابع من العام القادم.

ورفعت السعودية يوم الاثنين أسعار البيع الرسمية لخاماتها لشهر أغسطس آب، في علامة على أنها تتوقع انتعاشا للطلب. لكن محللين قالوا إن هذا التحرك قد يؤثر سلبا على هوامش الأرباح الضعيفة بالفعل لشركات التكرير.